Thursday, September 10, 2009

علي أميري .. ونعم الأمير











قال علي عليه السلام



الموت لا والد يبقي ولا ولدا

هذا السبيل إلى أن لا ترى أحدا

كان النبي ........ ولم يخلد لأمته

لو خلد الله قـــــوما قبله خلـدا

للموت فينا سهام غير خاطئه

من فاته اليوم سهم لم يفته غدا





سرت سيدي لصلاة ربك

راضٍ بقضائه .. متشوق للقياه

أدميت قلب محبيك حين ندبت نفسك

وكنت تقول



اشدد حيازيمك للموت فإن الموت لاقيكا

و لا تجزع من الموت إذا حلّ بواديكا

و لا تغترّ بالدهر وإن كان يؤاتيكا

كما أضحكك الدهر كذاك الدهر يبكيكا



تلك النفس التي ما ملأ نورها في الأرض نور بعدك

تمنيها بقطرات دماء تسيل نقيه تقيه

أثارت دماء من كان عارفاً بحقك سيدي

أدامك الله في قلبي يا إمام المتقين

يا علي






اللهم إني كلما قلـت قد تهيـأت وتعبـأت

وقمت للصـلاة بين يديك وناجيتك

ألقيـت علـي نعاسـا إذا أنا صليـت

وسلبتنـي مناجاتك إذا أنـا ناجيـت



مالي كلما قلـت قد صلحـت سريرتـي

وقرب من مجالس التوابين

مجلسي عرضت لي بليـة أزالـت قدمـي

وحالت بينـي و بين خدمتك سيـدي



لعلك عن بابك طردتنـي

وعـن خدمتـك نحيتنـي

أو لعلك رأيتنـي مستخفا بحقك فأقصيتنـي

أو لعلك رأيتنـي معرضا عنك فقليتني



أو لعلك وجدتني في مقام الكاذبين فرفضتنـي

أو لعلك رأيتني غير شاكر لنعمائك فحرمتني

أو لعلك فقدتني من مجالس العلمـاء فخذلتني

أو لعلك رأيتني في الغافلين فمن رحمتك آيستنـي

أو لعلك رأيتنـي آلف مجالس البطالين فبيني وبينهم خليتني



أو لعلك لم تحب أن تسمع دعائـي فباعدتني

أو لعلك بجرمي وجريرتي كافيتني

أو لعلك بقلة حيائي منك جازيتني



فان عفـوت يا رب

فطالما عفـوت عن المذنبين قبلـي

لأن كرمـك أي رب يجل عن مكافاة المقصرين

وأنا عائذ بفضلك هـارب منـك إليك

متنجـز ما وعدت من الصفـح عمـن أحسـن بك ظنا



إلهـي أنت أوسع فضلا وأعظم حلما

من أن تقايسني بعملـي

أو أن تستزلنـي بخطيئتي

وما انا يا سيدي وما خطري

هبني بفضلـك سيـدي

وتصدق علي بعفوك

وجللني بسترك

واعف عن توبيخـي بكـرم وجهك

سيدي



أنا الصغيـر الذي ربيته

وأنا الجاهل الذي علمتـه

وأنا الضال الذي هديتـه

وأنا الوضيـع الذي رفعتـه

وأنا الخائـف الذي آمنتـه

والجائـع الذي أشبعته

والعطشـان الذي أرويتـه

والعـاري الذي كسوتـه

والفقـيـر الذي أغنيتـه

والضعيـف الذي قويتـه

والذليـل الذي أعززتـه

والسقيـم الذي شفيتـه

والسائـل الذي أعطيتـه

والمذنـب الذي ستـرته

والخاطـئ الذي أقلتـه

وأنا القليل الذي كثرته

والمستضعف الذي نصرتـه

وأنا الطريـد الذي آويتـه



أنا يا رب الذي لم أستحيـك فـي الخـلاء

ولم أراقبـك في المـلأ

أنا صاحـب الدواهـي العظمـى

أنا الذي علـى سيـده اجتـرا



أنـا الذي عصـيـت جبـار السماء



أنا الذي أعطيـت علـى معاصـي الجليل الرشا



أنا الذي حيـن بشرت بها خرجـت إليها أسعى



أنـا الذي أمهلتنـي فما ارعويـت

وستـرت علـي فما استحييـت

عملـت بالمعاصـي فتعديت

أسقطتنـي مـن عينك فما باليـت



فبحلمـك أمهلتنـي

وبستـرك سترتنـي

حتـى كأنك أغفلتنـي

ومن عقوبات المعاصـي جنبتني

حتـى كأنـك استحييتنـي

إلهـي لم أعصـك حيـن عصيتك

وأنا بربوبيتك جـاحـد

ولا بأمـرك مستخـف

ولا لعقوبتـك متعـرض

ولا لوعيـدك متهاون

لكـن خطيئـة عرضت وسولـت لـي نفسـي

وغلبنـي هواي وأعاننـي عليها شقوتـي

وغرني سترك المرخى علي

فقد عصيتك و خالفتك بـجهـدي

فالآن مـن عذابـك من يستنقذنـي

ومن أيـدي الخصمـاء غدا من يخلصنـي

و بحبل مـن أتصل

إن أنت قطعـت حبلك عنـي



فواسـوءتاه

علـى ما أحصـى كتابك مـن عملـي

الـذي لولا ما أرجـو مـن كرمـك

و سعتـة رحمتـك

ونهيـك إيـاي عن القنـوط

لقنطـت عندمـا أتذكـرها



يا خيـر من دعـاه داع

وأفضـل من رجـاه راج

اللهـم بذمـة الإسـلام أتوسـل إليـك

وبحرمـة القرآن أعتمـد عليـك

وبحبـي النبـي

الأمـي

القرشـي

الهاشمـي

العربـي

التهامـي

المكـي

المدنـي

أرجو الزلفة لديك



فلا توحـش استئناس إيمانـي

ولا تجعل ثوابـي ثـواب مـن عبد سـواك



فـإن قومـا آمنـوا بألسنتهـم

ليحقنـوا به دماءهـم

فأدركـوا مـن أملـوا



و إنـا آمنـا بـك بألسنتنا وقلوبنا

لتعفـو عنـا

فأدركنـا ما أملنـا

وثبـت رجـاءك في صدورنـا

ولا تزغ قلوبنـا بعد إذ هديتنـا

وهـب لنـا مـن لدنـك رحمـة

إنـك أنـت الوهـاب



فوعزتـك لو إنتهرتنـي

ما برحـت من بابـك

ولا كففـت عـن تملقـك

لما ألهـم قلبـي من المعرفـة بكرمك

و سـعـة رحمتـك

إلـى من يذهـب العبـد إلا إلـى مولاه

وإلـى مـن يلتجـئ المخلوق إلا إلـى خالقـه



إلهـي لو قرنتنـي بالأصفاد

ومنعتنـي سيبـك من بيـن الأشهـاد

ودللـت علـى فضائـحـي عيـون العبـاد

وأمـرت بـي إلـى النار

و حلت بينـي و بيـن الأبرار

ما قطعـت رجائـي منـك

وما صرفـت تأميلـي للعفـو عنـك

ولا خـرج حبك مـن قلبـي



أنـا لا أنسـى أياديـك عندي

وسـتـرك علـي فـي دار الدنيـا

سيـدي أخـرج حـب الدنيـا من قلبـي

واجمـع بينـي و بيـن المصطفـى و آله

خيـرتك من خلقـك

وخاتـم النبيـيـن مـحـمـد صلـى الله عليـه و آله

و انقلـنـي إلى درجـة التوبـة إليـك

وأعنـي بالبكـاء على نفسـي

فقـد أفنيـت بالتسـويـف والآمـال عمـري

وقد نزلـت منزلـة الآيسيـن من خيـري



فمن يكـون أسـوأ حالا منـي

إن أنا نقلت علـى مثل حالـي

إلـى قبـر لم أمهده لرقدتـي

ولم أفرشه بالعمـل الصالـح لضجعتـي



وما لـي لا أبكـي

ولا أدري إلـى مـا يكـون مصـيـري

وأرى نفسـي تخادعنـي

وأيامـي تخاتلنـي

وقد خفقـت عنـد رأسـي أجنحـة المـوت



فما لـي لا أبكـي

أبكـي لخـروج نفسـي

أبكـي لظلمـة قبـري

أبكـي لضيـق لحدي

أبكـي لسـؤال منكـر و نكيـر إياي

أبكـي لخروجـي من قبـري عريانـا ذليـلا

حامـلا ثقلـي على ظهـري

أنظر مـرة عن يمينـي

وأخـرى عـن شمالـي

إذ الخلائـق في شـأن غير شأنـي

لكل إمـرئ منهم يومئـذ شـأن يغنيـه

وجـوه يومئـذ مسفـرة

ضاحكـة مستبشـرة

ووجوه يومئـذ عليهـا غبـرة

ترهقهـا قتـرة و ذلـة



سيـدي عليـك معولي

ومعتمـدي ورجائـي وتوكلـي

وبرحمـتـك تعـلقـي

تصيـب برحـمتـك من تشـاء

وتهـدي بكرامـتـك من تـحـب

فلك الحمـد على ما نقـيـت من الشـرك قلبـي

ولـك الحمـد على بســط لسانـي

أفبلسـانـي هذا الكال أشكـرك

أم بغايـة جهدي في عملي أرضيـك

وما قـدر لسانـي يارب في جـنـب شكـرك

و ما قـدر عملـي في جنـب نعمـك وإحسانـك



إلهـي إن جـودك بسـط أملـي

وشـكـرك قبـل عملـي

سـيـدي

إليـك رغبتـي
وإليـك رهبتـي
.
.
يا اللـــــــــــــــــه
.
.
.

18 comments:

another day said...

سيـــــــــدي

منذ كنت طفلا قلــــبي بك قد شغف ،،

يتمنى بك وصلا لمنارات النجف ،،

كلما صاحوا



(ياعلـــــــــــــــــي)



لب قلــــــــبي قد رجف


عظم الله أجوركـــــــــم

لأستشهاد أمير المؤمنين علــــي بن أبي طالب

أهل شرق said...

نعزي انفسنا والمسلمين جميعا

بذكرى استشهاد امير المؤمنين عليه

السلام

{~المباركية~} said...

مالي وقفت على القبور مسلما قبر الحبيب فلا يرد لي جوابي

عظم الله اجوركم بعالي الرتب

وتقبل الله اعمالكم في هذه الليله المباركه

TruTh said...

عظم الله اجوركم

well_serviceman said...

عظم الله اجوركم ، الدعاء جميل جدا زووز

تحياتي ونسألكم الدعاء

Safeed said...

عظم الله أجورنا، و أجوركم

نمووول said...

ولايتي لأمير النحل تكفيني, عند الممات وتغسيلي وتكفيني, وطينتي عجنت من قبل تكويني في حب حيدر كيف النارح تكويني

ماجورين

ابو عبدالملك said...

ياعمي انت للحينك تعتقد ان علي رضي الله عنه ان اغتصبت خلافته


ياعمي فكر بعقلك

Manal said...

عظم الله اجوركم

|:| DUBAI |:| said...

مأجورين

: )

Anonymous said...

مأجورين

تقبل الله طاعتكم

وكل عام والجميع بخير

فــــــرنـــــــاس said...

كل عام وأنت بخير

فرناس

بنت الشامية said...

عيدكم مبارك وتقبل الله طاعتكم وعساكم تعودونه إن شاء الله بصحه وعافيه
وكل عام وانت بخير

Safeed said...

غير صالح للنشر في هذا الموضوع

مقدمًـا : عيدكم مبارك ، و تقبل الله طاعتكم ، و كل عام و أنتم بخير إن شاء الله

أهل شرق said...

تقبل الله طاعتكم

والعيد عليكم مبارك وسعيد

بو محمد said...

عيدكم مبارك اختي
و تقبل الله طاعتكم
و عساكم من العايدين و الفايزين إن شاء الله بجنان الرحمن الرحيم

دمت و الأهل و الأحبة برعاية الله

fatto said...

عيدكم مبارك وكل عام ونتو بخير وصحه وسلامه :)

Anonymous said...

الله يرحم المسلمين
وامير المسلمين علي
فكري بعقل واقراي التاريخ العربي الاسلامي با حبيبه
واسالي مشايخ السنه يمكن تستفيدين لان عقلك كبير