Saturday, December 12, 2009

حِكايَةُ الوَطَنِ لا تُخْتَزَل



صَاحِبُنا اليَومَ حِكايَةٌ مُهْمَلَه

يُدعَى فِي الدّفَاتِرِ حَنظَلَه

فِي كُلِّ أَرضٍ لَهُ صِبْغَةٌ

يَرحَلُ وَيَترُكَ البِلادَ أَرمَلَه





صَاحِبُنا مَاتَ وانْدَثَر

والوَطَن يَنْعَى المُخْتَصَر

كُلُّنا سَنَموتُ ولكِن

حَنْظَلَةٌ مَاتَ مِنَ القَهَر





كانَ يَحيَا شَهيدَ القَلَم

عَصَىً تُدافِعُ عَمَّنْ ظُلِم

يَصْرُخُ، يَكْتبُ، ويَعتَصِم

قَرارُنا: يُخْنَقُ حَيّاً ... عُلِم!





راحَ حَنْظَلَه .. وبَقيتُ أَنَا

أَنْدُبُهُ وأَصيحُ: مَنْ لَنا؟؟

صَرَخَ مِنْ بَعيد .. أُصْمُتي

لا يَعْلَمُ القَومُ أَنّي هُنَا





صِرتُ أُصِرُّ وأَكْتب

أُنَدِّدُ وأَعْتَصِمُ وأَشْجُب

والأُخوَةُ مِنْ حَولِي كَثيرٌ

كُلٌ لِبَيانِ الأَمْسِ .. يَسْحب





حِكايَةُ الوَطَنِ لا تُخْتَزَل

وبِلا حَنْظَلَةَ .. لا تَكْتَمِل

قَبْرُهُ صارَ بِقَلْبي

وصَوتُهُ لِيَ الأَمَل





عاشَتْ بِلادِي الأَرْمَلَه

وعَاشَ بَطَلُها .. حَنْظَلَه

عِشْتُ أَنا اليَوْمَ شَهيدَةً

فَفِي نَبْضِي يَعيشُ حَنْظَلَه


28 comments:

Anonymous said...

سلكنا الضياع دربا

و اكلنا الهم حينا

لكنا ما زلنا نحيى

و فينا مليون حنظلة

Anonymous said...

سلكنا الضياع دربا

و اكلنا الهم حينا

لكنا ما زلنا نحيا

و فينا مليون حنظلة

نون النساء said...

على راسي

بو محمد said...

أحسنت يا زوز
قصيدة موفقة صراحة
و يعطيج ألف عافية
وايد اعجبتني مو شوي

دمت و الأهل و الأحبة برعاية الله

Enter-Q8 said...

بدعتي
من اروع ما قرئت لك يالزميله

الزين said...

اييييه يازوز


النص جميل جميل جميل

aL-NooR . said...

الله الله
عورني قلبي
يسلم هالقلم
و هاللسان اللي قال
و هالعقل اللي وزن كل حرف


حكاية ..كل منها يرويها
صبااااح النوير يا زووز

*************

فريج سعود said...

حنظلة لو يطلع اليوم يقتل

او يتهم بعدم الوطنية

وفي اقل الاحوال سيقال عنه مايفهم سياسة

MARSHAL Q8 said...

رائع ...

(( أبوغرايم )) said...

حكايه جميله مع أنه كان ودنا إنعرف بيان أكثر عن حنظله !

:)

Safeed said...

حنظلة علم بعد المحن
أن لحروف القلم ثمن
وأن عبّـاد الوثن
لم يتركوا لنا وطن
!!

~ رُوح ~ said...

رائعة
دُمتِ بخير..:)

فــــــرنـــــــاس said...

رائعة يا زووزا
كل كلمة كانت ترثي حنظلة، وكل كلمة رديفة كانت تؤكد أنه حي يرزق
رائعة

فرناس

AK-47 said...

بوست رائع يعطيج العافية

ZooZ "3grbgr" said...

أنانيموس

ولن يخرج منا حنظلة بإذن الله
أحسنت

ZooZ "3grbgr" said...

نون

تسلمين حبيبتي انتي
عاد منج انتي
الكومنت يطيرني فوووق

ZooZ "3grbgr" said...

بومحمد

تسلم أخيي الغالي
الله يعافيك

ZooZ "3grbgr" said...

بو وليد

هاااا
يعني اللي قبل ما كان حلو؟؟ ههه
تسلم يالغالي

ZooZ "3grbgr" said...

زيوووون

عيونج الأجمل حبيبتي

ZooZ "3grbgr" said...

النووور

يسلم غاليج حبيبتي
صباحج ورد بعسل

ZooZ "3grbgr" said...

ولد روما

وان ما انقتل
بيرد يموت قهر

ZooZ "3grbgr" said...

مارشال

شكرا
:")

ZooZ "3grbgr" said...

أبوغرايم

حنظلة هي أشهر الشخصيات التي رسمها ناجي العلي في كاريكاتيراته، و يمثل صبياً في العاشرة من عمره. ظهر لأول مرة في جريدة القبس الكويتية عام 1969. أدار حنظلة ظهره للقارئ وعقد يديه خلف ظهره عام 1973. أصبح حنظلة بمثابة توقيع ناجي العلي كما أصبح رمزاً للهوية الفلسطينية. يقول ناجي العلي أن الصبي ذا العشرة أعوام يمثل سنه حين أجبر على ترك فلسطين و لن يزيد عمره حتى يستطيع العودة إلى وطنه، إدارة الظهر و عقد اليدين يرمزان لرفض الشخصية للحلول الخارجية، لبسه لملابس مرقعة و ظهوره حافي القدمين يرمزان لإنتمائه للفقر. ظهر حنظلة فيما بعد بعض المرات رامياً الحجارة (تجسيداً لأطفال الحجارة منذ الإنتفاضة الأولى) و كاتباً على الحائط. أصبح حنظلة إمضاءً لناجي العلي، كما ظل رمزاً للهوية الفلسطينية و التحدي حتى بعد موت مؤلف الشخصية

يعد حنظله في زمننا الحالي رفضا للقمع ورمزا للمطالبه بالحريه والثوره ضد كل من يسلب حقاً أو إراده

عرفت الحين؟؟
:")

ZooZ "3grbgr" said...

سفيدان

والله الوطن يخطف من بين أسنانهم ولا يمكن أن يسلب من داخل القلب
أحسنت اخيي الغالي

ZooZ "3grbgr" said...

روح

تسلمين يالغالية

ZooZ "3grbgr" said...

فرناس

وهو حي فينا
وسيبقى بإذن الله
نورت

ZooZ "3grbgr" said...

شقول إي كي ولا أطلع عليك انك عبدالكريم
خلاص خلاص أكتب انجليزي
AK

تسلم الله يعافيك
:")

تراب الكويت said...

فوق هام السحب دائما

.
.
.
.
.
.


I lv u grl

:)