Tuesday, April 13, 2010

فـاصـل قـطـطـي


فاصل مجهد من القراءة المسائية للصحف، وهذه عادة سيئه تحدث مرة كلما غنى "عتوى" عند شباك غرفتي. فاصل أبدل فيه كتاب المساء والسهرة بالصحف الكويتية اليومية، كلما اشتقت لحمد الله تعالى على نعمه من باب "من رأى مصيبة غيره، هانت عليه مصائبه" حفظنا الله وإياكم. متعة التنقل بين الصفحات لا يضاهيها إلا وضع الكحل للمرأة العربية، حيث أن المرء - والمرأة - لن يحتمل أن يظل ممسكاً بفكه السفلي من الدهشه مما يجري سياسياً واقتصادياً ودولياً وهذا أيضا ما يحدث عند النظر لتفاعلات زملائنا الكتاب مع الأحداث. وإني وإن كنت من المتابعين المجبرين كل صباح - بحكم عملي - على متابعة الأحداث والتحليلات الاقتصادية وأخبار خمسمائة صفقة محتملة لزين، فإنني أضرب تماماً عن التنقل بين باقي الصفحات صباحاً وأكتفي بلذة وخفة دم المدونات الطازجه، فكما قال فرعون الثالث: خبطتين في الراس توجع!!ـ


ما أوقفني الليلة حقاً، هو ذلك الفاصل "القـطـطـي" الذي استمتعت به، من باب الكوميديا السوداء وشر البلية!! أحسست "بالصقال" بأذني وفجأة بدأت أرى أصابع القوم تتراقص على أنغام حديث نوابهم العذب وسباباتهم المدببة!! أخوتي في الله نواب الدائرة الرابعة الكرام، نصيحة من تلميذه لا تريد أن تتعلم: خـــفّـــوا شـــوي!!! فالذي يريد كوباً من الماء يستطيع أن يطلبه بطرق عده تتراوح بــيــن "قلاص ماي الله لا يهينك" أو "ماي ما عليك أمر" وبــيــن "ماي يا بوقطوه" أو "ماي لا أقيلك واستجوب وزيرك". وأقتبس: قد أعذر من أنذر







لأفرج عن مخزوني القططي أقول




وَنَحْـنُ إِذْ نَزيــــدُ تِحِلْـطِـمَاً

يَزيــدُ الفَاسِدُونَ انْصِماخا



وَإِنْ خَطَبُوا طَلَبْنا مُتَرْجِماً

يُوَضّحُ مَا سَمِعْنَاهُ صُـرَاخَا



لَا طِـبْـنـا وَلا زَالَ بُـرْطُــمـاً

نَمُـدّهُ وَنُعْـلــيـهِ انْـتِـفـاخا



فَهُمْ يَرَوْنَ الكُـوَيْتَ مَنْجَماً

وَيَرَوْنَ مَنْ لا يَصْرُخُ يَخاخَه



في أمان الكريم




11 comments:

Anonymous said...

شر البليه ما يضحك

لكن احنا تجاوزنا مرحله الضحك علي سخافتهم

لمرحله السخط والغضب لتأثير افعالهم وضوضاءهم علي حياتنا اليوميه

كفايه

Sami said...

تخيلي النائب بورميه يقولج " قلاص ماي الله لا يهينج " او النائب محمد هايف يطلب منج " و لا عيج امر ..طاوليني الماي "..لأ مو لايق خليهم عل سجيتهم

شـقــران said...

الغالية زووز

صباح النرجس


إن كان ضايقك أصوات من في الصور أعلاه فقد ((آلمنا)) اتهام علي الجابر بأن أغلب أهلي الدائرة الربعة مزدوجي جنسية وولاء وانتماء...وضعي ألف خط تحت ولاء وإنتماء

كنت أتمنى أن أرى لقريحتك شيئا مما مسنا وليس فقط الضحك على نواب صرخوا كرد فعل على قول مشين


ولكن


خليها على الله



مع أرق التحايا

EXzombie said...

ليش توني اكتشف انج تشعرين؟

Don Juan said...

نواب هالمنطقة سريعين الاستثارة ,, يونسون ;Pp

Anonymous said...

لا أتفق مع كثير من نواب الدائرة الرابعة و خصوصاً بورمية ( ما أحبه ) لكن من حقهم يعبرون عن رأيهم بالطريق
اللي تعجبهم

و أنتم بالذات
مو ضروري طريقة تعبيرهم عن رأيهم تعجبكم

و إذا كنتم لا تحبون طريقة بعض نوابنا في التعبير عن رأيهم
فنحن لا يعجبنا شيء فيكم أصلاً .. مو بس نوابكم .. كل شيء فيكم مثير للغثيان بالنسبة لنا , أشكالكم و ملابسكم المبتذلة و مكياج بناتكم الصارخ و قصات عيالكم اللي تجيب المرض ( الله يخلف ) و كلامكم اللي مو ذرب كلش و مافيه خجل و لا حشمة ( ما أقدر أوضح أكثر ).. معاملتكم لبعض في بيوتكم و عدم الاحترام ( الأبناء مع الآباء و المرأة مع الزوج ).. و صراخكم على بعض اللي يوصل لآخر بيت بالشارع و عاداتكم و تقاليدكم ( إذا كانت موجودة أصلاً ) ,, كل هالأشياء نشوفها مقرفة الله يديم النعمة

تكلمتي بصراحة .. و ردينا بصراحة


و تحياتي للمحترمين فقط
بنت البدو

Anonymous said...

..

أحمد الحيدر said...

أول مخرة أدري إنج شاعرة جزلة ما شاء الله ..

صح لسانج ..

Safeed said...

المسألة بسيطة، ليش يصارخ الإنسان؟
ج: لأنه ما يبي يسمع غيره
س: ليش ما يبي يسمع غيره؟
ج: لأنه يعرف أن حجته تسقط بمجرد مقابلتها مع الأخرى

:)

Anonymous said...

كلامج جميل و منمق و غير مؤذي للاذن (اقصد بيئيا), بس ردي لبنت البدو بأن الموضوع مو شخصي ليش التجني الله يسامحج, انتي بنت بدو و نعم و انا ولد البحر كلامج جرحني.الكويت تجمعنا و الحجي الفاضي يفرقنا لنجعل الكويت بين عيوننا وفي قلوبنا و كلامج يا بنت البدو في غير محله، الانتقاد له اساس و حين يصبح انتقاد النواب البدو حكرا على البدو فهذا و الله شي عجيب ، نحن كويتيون و من ارتضى بأن يمثل الشعب فاليتحمل ما تجر عليه الشهرة ، بس الذوق و الاخلاق و العدات و التقاليد شي و اللي تقولينه في الحضر شي بعيد جدا عن الذوق و احترام الرأي الآخر،الموضوع موشخصي.....

لا فظ فوك يا زووزوا

Anonymous said...

تحياتي إلى الزميلة العزيزة زووز
اشاركج الأسى على حال الوطن و أن المواطن العادي هو ضحية الحرب اللا اخلاقية بين الحكومة وما يسمون أنفسهم بنواب المعارضة

من غير المعقول أن الحكومة دائما على خطأ وأيضا ينطبق الحال على النواب الافاضل المذكورين لذلك من الغير المنطقي هو التحيز إلى طرف ضد الآخر بل التحيز إلى قضية معينة وغيره

اذا امكن اود ان اعقب على شقران وبنت البدو الافاضل
حالة الاستياء من نواب مجلس الامة هي حالة عامة ولا يعني ذلك بسوء نوايا النواب ولكن مسؤليتهم اكبر من تأجيج الشارع بتصريحات غير مسؤلة, برأيي ان النواب الافاضل المذكورين في الموضوع غرضهم هو بهرجة إعلامية لان بيدهم سلطة اكبر من التأجيج الاعلامي والانحدار في مستوى الخطاب , فجميعهم قادر على استجواب أي وزير واتهامه بالفشل في ادارة الوزارة والاستعانة بتفاصيل صغيرة في الوزارات جميعنا نتشكى منها وانا شخصيا وكل مواطن غيور مستعدين بالمشاركة في كتابة مادة الاستجواب , ولكن النواب يلجؤن إلى طرق للعب على مشاعر المواطنين بتحيزهم ... وايضا برأيي الشخصي بان النواب متراخين في استعمال صلاحياتهم القانونية ومتعسفين في كسر اللوائح والاعراف

المسالة أكبر من بدو وحضر ونحن بأمس الحاجة إلى تخطي هذا الاختلاف بل الاستفادة منه في ضرب مثال للمشككين في ولاء أو وطنية اي طرف ونجتمع تحت راية واحدة , اللي قاعد يخرب الديرة ويبدي مصالحه الشخصية على دولة كاملة بقانونها وافرادها هم حضر وبدو اجتمعوا على البوق وتنفيع بعض على حساب الدولة , والطرف الاخر وهم نواب المعارضة والمفترض فيهم بتمثيل الشعب يلجؤن إلى تضليل الاعلام وتأجيج الناس ولا يمارسون صلاحياتهم العديدة كنواب مجلس أمة.
وبصراحة ملينا من الانحدار في مستوى الخطاب ..... مهما كانت القضية ومهما كانت خطورتها فيجب على النواب بان يكونوا مسؤلين وبأن يناقشوا القضية بصورة منطقية لإيضاح مساؤها بدل من أسلوبهم الحالي الا وهو الصراخ والشتم

حسين الحربي